0 0,00
Logo 24G

الاختبار الجيني المُتعلق بالعناية بالبشرة

يمكنك معرفة ما يمكن أن تخبرك به تركيبتك الجينية حول صحة بشرتك مع الاختبار الجيني المتعلق بالعناية بالبشرة
المزيد من المعلومات

ترقية وظيفية!

الكل في واحد

239,00

239,00

skin24genetics
Prueba adn piel
ففي اختبار الحمض النووي المتعلق بالعناية بالبشرة هذا، نقوم بتحليل الكيفية التي تؤثر بها تركيبتك الجينية على خصائص البشرة مثل الترطيب والمرونة وقدرة مضادات الأكسدة عليها، مما يلعب دورًا رئيسيًا في عملية شيخوخة البشرة.

 

حيث يمكنك معرفة استعدادك الجيني مع اختبار جيني مُتعلق بالبشرة!

تُعتبر شيخوخة البشرة عمليةً معقدةً تتأثر بالبيئة والعوامل الوراثية. حيث كشفت الدراسات الحديثة التي أجريت على التوائم عن أنه يمكن أن يُعزى ما يصل إلى 60% من الاختلاف في شيخوخة البشرة إلى عوامل جينية. وفي المقابل، تُعزى النسبة المتبقية من الاختلاف وهي 40% إلى عوامل غير جينية.
عند إنشاء هذا الاختبار الجيني المتعلق بالعناية بالبشرة، كان هدفنا هو تصنيف كل واسمة وفقًا لمجموعة من الأجزاء البوليمورفوزية المُرتبطة بخصائص مُحددة للبشرة من أجل تقديم علاجات مضادة للشيخوخة أو إجراءات روتينية شخصية للعناية بالبشرة.
لقد حاولت معظم صناعات العناية بالبشرة ومستحضرات التجميل حتى الآن معالجة مطالبتهم بحلول “حجم واحد مناسب للجميع”، وهي بلا شك مريحة من وجهة نظر تجارية ولكنها غير واقعية لأن العلم قد أثبت منذ فترة طويلة اختلاف كل شخص عن الآخر. حيث تختلف العناية التي تتطلبها بشرة كل منهم أيضًا. وتُعتبر دراسة الحمض النووي المُتعلقة بالعناية بالبشرة هذه الخطوة الأولى نحو تقديم علاجات تجميل فرديةً.

مع التقرير عن العناية بالبشرة الخاص بنا، سوف تحصل على معلومات عملية يمكنك أنت أو طبيب الأمراض الجلدية لديك أو استشاري التجميل لديك استخدامها عند تصميم علاج شخصي للعناية بالبشرة.

يمكنك تحميل تقرير العينة عن الجينات المُسببة للأمراض الجلدية الخاص بنا.
تتوافر التقارير باللغات الإنجليزية والألمانية والفرنسية والإيطالية والبولندية والإٍسبانية.
piel sumario EN
Prueba adn piel

تعتبر البشرة أكبر عضو في الجسم، وهناك أنواع من البشرة تقريبًا بنفس عدد الأشخاص في العالم. وتمنح تركيبتك الجينية والبيئة الخصائص المختلفة التي تعرّف بشرتك، وبعبار أخرى، من خلال الحمض النووي الخاص بك ومن خلال جميع الأشياء التي قد حدثت لك طوال حياتك.

من أجل أن تعتني ببشرتك بشكل مناسب، فإن أول شيء يجب عليك أن تفعله هو أن تعرفها. حيث يمكن التعرف على بعض من خصائصها بنظرة سريعة. فعلى سبيل المثال، أنت لديك بشرة فاتحة للغاية، وبالتالي تكون حساسة للغاية لأشعة الشمس. في حين أنه لا يمكن التعرف على خصائص أخرى للبشرة مثل، الغلوزة، من الخارج، ولكن يمكن لاختبار جيني بسيط تسليط الضوء عليها ومساعدتنا في اختيار أفضل العلاجات لها.

هناك 3 أنواع أساسية من البشرة اعتمادًا على ما إذا كانت الغدد تفرز بشكل أساسي الدهن أو ماء أم لا: وهي البشرة الجافة أو العادية، والبشرة الدهنية، والبشرة المختلطة.

تميل البشرة الجافة إلى أن يكون لديها استعدادًا قليلاً لتوليد الشوائب، حيث أنها لا تفرز الدهن، بل على العكس من ذلك، فهي بشرة أكثر عرضةً للتوليد التجاعيد وتبدو مثل البشرة الشائخة.

إن البشرة الدهنية أو المختلطة أكثر عرضةً للمعاناة من أحد أكثر المسببات للأمراض وهي بشرة تولد واحدة من أكثر المشاكل الاجتماعية والعاطفية بسبب المكون الجمالي الذي تنطوي عليه: وهو حب الشباب. حيث يحدث هذا الاضطراب عندما تسد الشحوم أو الخلايا الميتة بصيلات الشعر، مما يؤدي إلى تكوين الرؤوس البيضاء والرؤوس السوداء وحب الشباب. وهو أمر شائع للغاية في مرحلة المراهقة، وعادةً ما يزول ما تقدم العمر ولكنه يمكن أن يحدث في أي مرحلة من مراحل الحياة. ويُعتبر حب الشباب أو داء الصدفية أو الدوالي الوريدية، من بين أمراض أخرى، بعض من أمراض البشرة التي يمكنك أن تجدها في قسم “العناية بالبشرة” الوارد في التقرير الجيني عن البشرة.

من بين أحد الجوانب المتعلقة بالبشرة الأكثر أهميةً واعترافًا بها، طبيًا وشعبيًا على حد سواء، هو الضرر الناتج عن التعرض لأشعة الشمس. فربما أصبح الشاغل الأكبر بين الناس من جميع الأعمار في حد ذاته عندما يتعلق الأمر بالعناية الخاصة بطب الأمراض الجلدية. ويمكن أن يكون لشخصين لهما نفس لون البشرة استعدادات مختلفة لشيخوخة البشرة المبكرة نتيجة للتعرض لأشعة الشمس، وفي العديد من الحالات، يمكن رؤية هذه الاختلافات في الحمض النووي الخاص بهما. وفي الاختبار الجيني المُتعلق بالبشرة الخاص بنا، لدينا قسم كامل نقوم فيه بتحليل الاستعدادات المختلفة مثل الحساسية للشمس، وبقع الشمس، وسهولة اسمرار لون البشرة، وشيخوخة البشرة المبكرة نتيجة للتعرض لأشعة الشمس.

نحن ندريك بشكل متزايد أهمية الوقاية من أشعة الشمس. حيث تُعتبر وقاية بشرتنا في أشهر الصيف، عندما نكون أكثر تعرضًا للشمس، الآن متطلبًا ضروريًا للمجتمع الإحصائي بأكمله تقريبًا. ولكن ليس فقط فصل الصيف هو الفصل الذي يجب علينا فيه وقاية بشرتنا من أشعة الشمس؛ فمن الضروري وقايتها أيضًا في بقية السنة، وحتى في الوقت الذي تكون فيه السماء مُلبدة بالغيوم، تؤثر أشعة الشمس علينا وتضر بطبقة الجلد الخارجية لدينا. ولهذا السبب، تشتمل العديد من منتجات العناية البشرة اليومية بالفعل على الواقيات من أشعة الشمس، ويستخدم المزيد والمزيد من الأشخاص الواقيات من أشعة الشمس في كل يوم من السنة، وخصوصًا على مناطق الجسم الأكثر عرضةً لأشعة الشمس مثل الوجه واليدين. ولسوء الحظ، يمكن أن يؤدي عدم الاهتمام بالوقاية من أشعة الشمس إلى الإصابة بأمراض البشرة المتنوعة وحتى سرطان الجلد.

لكن، تذكر بأنه يمكن تعديل الاستعدادات عن طريق اكتساب عادة صحية للعناية البشرة. وسوف تساعدك البيانات الواردة في تقريرنا في تبني الإجراء الروتيني للعناية بالبشرة الذي تحتاجه، وفي محاولة الحفاظ على بشرتك صحية، وفي العناية بها وفي أن يظهر بها أقل عدد ممكن من علامات شيخوخة البشرة.

كما ذكرنا سابقًا، هناك جانب مهم آخر للبشرة وهو الغلوزة، ولكن ما هي؟

الغلوزة هي تفاعل إنزيمي يسبب تغيرات في الحمض النووي لطبقة الجلد الخارجية وتثبيت السكريات في البروتينات بداخل الخلايا وخارجها. ويسبب ذلك تصلب ألياف الكولاجين والإيلاستين، ونتيجة لذلك، تفقد البشرة مرونتها.

وفي هذا الصدد، يخبرك الاختبار الجيني المُتعلق بالبشرة الخاص بشركة ‏24جينتكس باستعدادك لخطر حدوث الغلوزة في بشرتك. ففي حالة ارتفاعها، نوصيك باستعمال بعض المكونات، التي تُصنع منها مستحضرات أو مكملات التجميل، التي تساعد في التحكم بها، مثل الكارنوسين أو النيكوتيناميد أو السيليبينين أو حمض ألفا ليبويك.

وماذا عن فيتامين د؟

يعتبر فيتامين د عنصرًا غذائيًا حيويًا لصحة عظامنا ومفاصلنا، وتلعب البشرة دورًا رئيسيًا في إنتاجه. وبالتالي، إذا كنت مستعدًا جينيًا لأن يكون لديك نقصًا في فيتامين د، سوف ينعكس ذلك في الاختبار الجيني المتعلق بالبشرة الخاص بنا؟ فإذا كانت هذه هي حالتك، تذكر أن الأسماك الزيتية أو زيت كبد السمك يساعدان على تحقيق مستويات فيتامين د مثلى. وإذا لزم الأمر، يمكنك اللجوء دائمًا إلى مكملات الفيتامين، والتي ينبغي وصفها من قبل الأخصائي الطبي الخاص بك إذ أنها فيتامين قابل للذوبان في الدهون.

وبالإضافة إلى ذلك، يحتوي تقريرنا أيضًا على معلومات عن استعدادك لأن تكون لديك مستويات كافية من الفيتامينات الأخرى التي تعتبر مهمة للعناية بالبشرة، مثل فيتامين ب9 وفيتامين ب12 وفيتامين ج وفيتامين ه والأحماض الدهنية الضرورية أوميغا-3 وأوميغا-6.

يمكنك قراءة المزيد…

هذه هي بعض المعلومات التي ستجدها في تقريرك:

العناية ببشرتك

في هذا القسم، سوف ننظر إلى واسمات جينية مُحددة تؤثر، على سيل المثال، على الغلوزة، وهي عملية تحدث مع الغلوكوز في أدمة الجلد، وهي أحد الأسباب الرئيسية وراء شيخوخة البشرة سريعة الوتيرة والالتهاب الجلدي الذي يؤدي إلى ارتخاء البشرة وتشققها. وتُعتبر العلاجات المُحددة فعالة للغاية، مثل مساعد الإنزيم Q10.

الإجهاد التأكسدي

هذا سبب رئيسي آخر لشيخوخة البشرة. حيث أن جسمنا لديه النظام المضاد للأكسدة الخاص به، ولكن ليس لدى كل منا نظامًا مضادًا للأكسدة له نفس القدر من الفعالية. فمن خلال بياناتنا الجينية، يمكننا رؤية الكيفية التي يتصرف بها جسمنا في هذا الصدد، وسوف نرى كيف يمكننا المساعدة في هذه العملية. والأمر نفسه ينطبق على قدرتنا على التعامل مع التلوث، حساسية البشرة، الاستعداد لالتهاب البشرة، حب الشباب، الدوالي الوريدية، وما إلى ذلك…، وجميعها معلومات ذات صلة وثيقة عند تصميم إستراتيجية العناية بالبشرة الخاصة بنا.

أشعة الشمس وبشرتنا

ليس لدى كل شخص نفس الحساسية لأشعة الشمس، وهذا شيء يمكننا قياسه. وينطبق ذلك أيضًا على قدرة بشرتنا على اسمرار لونها بل وعلى استعداد بشرتنا للإصابة بالبقع الشمسية. وُتعتبر شيخوخة البشرة المبكرة نتيجة التعرض لأشعة الشمس مشكلةً رئيسيةً أخرى في العناية بالبشرة، فليس لدى الجميع نفس الاستعداد الجيني. لذلك، ينبغي لنا عدم معالجة الجميع بنفس الطريقة. حيث يمكنك الاستماع لجيناتك، ومنح بشرتك العناية التي تحتاجها.

يمكنك تغذية بشرتك

تأتي الطريقة الأولى للعناية ببشرتك من الداخل. حيث تلعب الفيتامينات والمعادن دورًا حاسمًا في صحة بشرتك. ولقد أظهرت الدراسات الحديثة كيف تلعب فيتامينات محددة دورًا أساسيًا في عافية البشرة. ومرةً أخرى، تحدد جيناتنا أيضًا الطريقة التي نستوعب بها هذه الفيتامينات. لذلك، اعتمادًا على معلوماتك الجينية، يمكننا رؤية استعدادك لأن يكون لديك نقصًا في امتصاص بعض الفيتامينات مثل فيتامين ب6 وفيتامين ب12 وفيتامين ب2 وفيتامين ج وفيتامين د، وغيرها من العناصر الغذائية الضرورية مثل حمض الفوليك أو الأحماض الدهنية أوميغا-3 وأوميغا-6.

تساعدنا معرفة هذه المعلومات الأساسية على رؤية ما هي أنواع الأطعمة التي ينبغي لنا الإكثار من تناولها وحتى أنواع الكريمات التي يمكن أن تكون مفيدةً بشكل خاص لبشرتنا.

هل أجريت بالفعل اختبارًا جينيًا آخر؟

إذا كنت قد أجريت بالفعل اختبارًا من شركة 24جينتكس أو شركة 23andme أو شركة Ancestry.com أو من شركة أخرى، فيمكننا استخدام بياناتك الأولية من أجل إنشاء تقريرك عن العناية بالبشرة الخاص بشركة 24جينتكس. فكل ما عليك هو شراؤه في متجرنا، وخلال وقت قصير، سوف تحصل على التقرير الشخصي عن الجينات المُسببة للأمراض الجلدية الخاص بك.

الأسئلة الشائعة
كيف يتم إجراء هذا الاختبار؟
في شركة 24جينتكس، نرسل لك مجموعة أدوات لسحب العينة من اللعاب بطريقة بسيطة للغاية. حيث ستُستخدم هذه العينة، التي تحتوي على الحمض النووي الخاص بك، من أجل الحصول على تقرير واحدة أو عدة تقارير أو 7 تقارير متوفرة لدينا. ويمكنك النقر هنا من أجل رؤية الفيديو الذي به الخطوات التي يجب اتباعها. فهو سهل حقًا ويمكنك رؤيته وأنت مرتاح في منزلك. وبمجرد أن تحصل على العينة، فما عليك سوى إعادته إلينا وفقًا للتعليمات التي سنمنحها لك. وسوف تتلقى التقارير التي يتم الحصول عليها في غضون فترة زمنية تتراوح من 3 إلى 6 أسابيع من لحظة تسجيلك لكود عينة الحمض النووي الخاص بك على موقعنا الإلكتروني.
هل الاختبار الجيني متوفر في بلدي؟
في شركة 24جينتكس، نحن أوروبيون، ولكننا نعمل في جميع أنحاء العالم. لذا، يمكننا شحن مجموعات أدوات الحمض النووي الخاصة بنا إلى أي بلد في العالم تعيش فيه. ونظرًا لامتلاكنا العديد من المستودعات في جميع أنحاء العالم، سوف نرسلها لك من المستودع الأقرب من عنوانك الذي تشير إليه في طلبك، حتى يتم الشحن بأسرع ما يمكن.
هل يتعلق الأمر كله بجيناتي؟
بالرغم أن جيناتك هي معلمة ضرورية في الكيفية التي يؤدي بها جسمك وظائفه، تؤثر أيضًا العديد من الظروف الأخرى، مثل نمط الحياة، وممارسة التمارين الرياضية، والنظام الغذائي، والمكان الذي تعيش فيه، وعاداتك بشكل كبير على عافيتك. وبالتالي، يُعتبر استعدادك الجيني أحد العوامل فقط التي تؤثر على الطريقة التي يؤدي بها جسمك وظائفه. ومع ذلك، تزودك تقاريرنا الجينية بمعلومات قيّمة، وسوف تساعدك معرفة جسمك جيدًا على الاعتناء به بشكل أفضل.
هل جميع الاختبارات المُتعلقة بالجينات المُسببة للأمراض الجلدية متشابهة؟
هناك اختبارات جينية متعددة ذات مستويات مختلفةً للغاية من حيث كمية وجودة المعلومات التي يتم توفيرها. حيث تستند الاختبارات الخاصة بشركة 24جينتكس إلى أحدث التحليلات الجينية، وتحلل أكثر من 700,000 واسمة جينية. وتُعتبر أفضل طريقةً للتحقق من المعلومات التي ستتلقاها هي النظر إلى تقرير العينة الوارد أعلاه في هذه الصفحة. وبالإضافة إلى ذلك، تعتبر مجموعات الاختبارات الجينية الخاصة بشركة 24جينتكس واحدة من أوسع الاختبارات الجينية نطاقًا في السوق.
هل هذا هو أفضل اختبار للعناية بالبشرة؟
نعم، ويرجع ذلك لسببين أساسيين ولعدة أسباب إضافية. حيث أن السببين الرئيسيين هما جودة وكمية المعلومات الجينية. وفي هذا الرابط، ,هذا الرابط، يمكنك رؤية سبب قولنا ذلك ومعرفة العديد من الأسباب الأخرى التي ستجعلك تختار الاختبار المُتعلق بالجينات المُسببة للأمراض الجلدية الخاص بنا.
ما هي الأسس العلمية لاختباراتك؟
عندما يكون هناك مستوى مرتفع من الإجماع على الدراسات العلمية الأكثر صلةً، يتم نشرها من خلال المؤسسات والمنظمات في جميع أنحاء العالم. ولقد طورت شركة 24جينتكس خوارزمية تحليل الحمض النووي الخاصة بها من الصفر، حيث قامت بدمج الآلاف من هذه الدراسات الجينية التي لاقت تأييدًا واسع النطاق من قبل المجتمع العلمي الدولي. لذلك، تتمتع تقاريرنا بمستوى كثير المطالب من الجودة. وعلاوةً على ذلك، تُعتبر التركيبة الجينية، مثل أي مجال آخر من العلوم، مجالاً حيًا ومتطورًا باستمرار. ففي شركة 24جينتكس، نقوم بإثراء وتحسين خوارزميتنا بشكل دوري، بما في ذلك إجراء بحوثًا جديدةً توفر معلومات تظل مجهولةً حتى وقت نشرها.
ما الذي سأتلقاه عند إجرائي لهذا الاختبار؟
سوف تتلقى تقريرًا كاملاً وشخصيًا عن استعداداتك الجينية عبر البريد الإلكتروني. ويمكنك أيضًا أن تطلب إرسال ملف البيانات الأولية الإلكتروني الخاص بك الذي يحتوي على جميع المعلومات عن خريطتك الجينية إذا كنت تريد ذلك. حيث سيتم إرسال التقرير والملف على حد سواء على عنوان البريد الإلكتروني الذي وفرته عند تسجيلك لمجموعة أدوات الحمض النووي الخاصة بك.
كيف يمكنني مواصلة تحديث تقريري؟
في كل مرة نصمم فيها سمة جديدة، فإننا نجري اختبارات متنوعةً قبل أن نقوم بنشرها. وعندما نقوم بذلك، سوف نبلغك من أجل علمك بذلك.
هل يصلح اختبار الحمض النووي الخاص بالعناية بالبشرة للاستخدام السريري ؟
لا. ففي حالة وجود مسببًا لمرض ما يحتاج أطبائك إلى تشخيصه، تكون هناك اختبارات محددةً أخرى أكثر مناسبةً لهذا الغرض.
من يمكنه إجراء هذا الاختبار؟
يستهدف هذا الاختبار الأشخاص من أي عمر الذين يرغبون في العناية ببشرتهم بطريقة شخصية، مع مراعاة المعلومات التي توفرها التركيبة الجينية الخاصة بهم. فإذا كان الاختبار سيتم إجراؤه على طفل رضيع أو شخص مسن، يُرجى إخبارنا بذلك في تعليقات الطلب حتى نتمكن من إرسال مجموعة أدوات خاصة لك تسهّل من سحب العينة من اللعاب.
لماذا أكون معرضًا لخطر الإصابة بشيخوخة البشرة المبكرة نتيجة للتعرض لأشعة الشمس إذا اعتنت ببشرتي؟
تُعتبر التركيبة الجينية عاملاً ينبغي لك دائمًا الاعتماد عليه، فهو ما يقوله لك الحمض النووي الخاص بك، وهي ميولك الطبيعية. ولكن تؤثر عوامل أخرى مثل نمط الحياة والعوامل البيئية أيضًا على تطور بشرتك بمرور الوقت. لذا، فإن الأخبار السارة هي أنك إذا اعتنيت ببشرتك، فقد لا تتطور شيخوخة البشرة المبكرة نتيجة للتعرض لأشعة الشمس التي تكون عرضةً للإصابة بها أو، على الأقل، قد تتمكن من إبطائها كثيرًا.
Logo 24g business partners
هل لديك صالون تجميل، أو هل أنت في عالم العناية بالبشرة أو بالجمال؟

يمكنك اكتشاف كيفية تقديم المزيد من القيمة إلى عملائك مع اختباراتنا الجينية. حيث أنه لدينا على المواقع الإلكترونية الخاصة بشركائنا وموزعينا، الصيغة المثالية لك.

    0
    عربة
    عربة التسوق فارغة
      Calculate Shipping
      Apply Coupon