0 0,00
Logo 24G

اختبار الحمض النووي المتعلق بالصحة

اكتشف استعدادك للإصابة بأكثر من 1,000 مرض وصفات أخرى من خلال اختبار الحمض النووي الصحي.
المزيد من المعلومات

ترقية وظيفية!

الكل في واحد

السعر الأصلي هو: 399,00€.السعر الحالي هو: 299,00€.

السعر الأصلي هو: 399,00€.السعر الحالي هو: 299,00€.

health genetic report DNA
Caja producto test salud

تُعتبر المعلومات الجينية الخاصة بنا مفتاحًا لاتخاذ بعض من أكثر القرارات حسمًا في حياتنا. حيث أن هناك أمراض لا يمكننا الوقاية منها، ويمكن أن يساعدنا اختبار الحمض النووي المتعلق بالصحة في تحديدها.

نقوم بتحليل أكثر من 1,000 مرض وصفات أخرى، مما يجعلنا أحد أكثر الاختبارات الصحية الوقائية شمولاً في السوق.

يمكنك معرفة استعدادك الجيني مع اختبار الحمض النووي المتعلق بالصحة!

يمكن أن تضاعف الوقاية والتشخيص المبكر من معدلات النجاح في علاج العديد من الأمراض من 5 إلى 10 مرات. حيث ستخبرك جينوماتك بالمكان الذي يجب أن تركز عليه. فمن خلال تحليل خريطتك الجينية، نحصل على المعلومات اللازمة لاتخاذ أفضل القارات فيما يتعلق بالصحة والعافية.

يُعتبر الاختبار الجيني المتعلق بالصحة أكثر اختبار اكتمالاً في السوق، ويوفر معلومات مفيدةً للغاية للأخصائيين الذين يعتنون بصحتك. حيث أن لدينا العديد من الأقسام التي ستجدها فقط في شركة 24جينتكس وهي: الاستعدادات للاستدلال البيولوجي أو الأمراض المعقدة أو المؤشرات البيولوجية أو علم الصيدلة الجيني أو الكشف عن الطفرات المُحتملة المسببة للأمراض في المئات من الأمراض.

يمكنك تحميل تقرير العينة عن الصحة الخاص بنا.
تتوافر التقارير باللغات الإنجليزية والألمانية والفرنسية والإيطالية والبولندية والإٍسبانية.

informe de prueba de salud
ejemplo de informe de salud

ربما يكون تقريرنا الجيني عن الصحة أكثر اختبار حمض نووي شمولاً في السوق.

نقوم بتحليل أكثر من 700,000 واسمة جينية. ونستخرج من هذه الواسمات الجينية النتائج التي تستند إلى البحوث الجينية الأكثر رموقًا باستخدام خوارزميات معقدة.

نحن ندرس الجذور المتعلقة بالأسلاف في الحمض النووي. حيث تشكل هذه الجذور الميراث الجيني للشخص وتعمل لتكون قادرة على تطبيق هذه الخوارزميات بشكل صحيح. وقد يختلف حساب الاستعداد الجيني حسب الأصل العرقي. فعلى سبيل المثال، لا يُحسب خطر الإصابة بسرطان الجلد بنفس الطريقة التي يُحسب بها بالنسبة لشخص من أصل أفريقي مقارنة بها بالنسبة لشخص من أصل إسكندنافي. وربما تكون شركة 24جينتكس هي الشركة الوحيدة في أوروبا التي تقوم بتحليل الجذور المتعلقة بالأسلاف هذا قبل تطبيق الخوارزميات بشكل صحيح.

تسمح لنا خوارزميتنا أيضًا بتحليل ما إذا كان الحمض النووي يخص رجلاً أم امرأة.

فبهذه الطريقة، يمكننا تطبيق البحث الذي يناسب كل فرد على أفضل وجه.

تقدم التقارير التي نوفرها أكبر قدر ممكن من المعلومات العملية التي يتم الحصول عليها من البيانات الجينية المتوفرة في الاختبار. فبالنسبة للعديد من الأمراض، نبلغ عن وجود الطفرات المُمرضة أو عدم وجودها أو فقط عن جزء من الجينات المسؤولة عن المرض (وهي الجينات التي يمكننا رؤيتها في الاختبار). وهذا يعني بأن المرض قد يكون موجودًا في مناطق لا نجري اختبارًا لها. ولا تصلح المعلومات الجينية التي توفرها شركة 24جينتكس للاستخدام السريري أو التشخيصي. فإذا كان أي من الأطباء أو الأخصائيين الصحيين لديك مهتمين بالكشف عن طفرة معينة، سوف يصفوا لك إجراء اختبارًا جينيا ثانيًا للاستخدام السريري من أجل تأكيد هذه الطفرات. وتعمل اختبارات شركة 24جينتكس، من بين أشياء أخرى، على تسليط الضوء على معلومات وثيقة الصلة للغاية بالمرض والتي عادةً ما يتم تجاهلها.

يتوفر نموذج للتقرير الذي يحتوي على نتائج الاختبار المتعلق بالصحة الخاص بشركة 24جينتكس على هذه الصفحة..

تعطينا التركيبة الجينية الكثير من المعلومات.

ويقدم لنا اختبار الحمض النووي الخاص بشركة ‏24جينتكس ‏7 تقارير مفصلة مع بيانات متعددة لكل فئة من الفئات السبعة (7) هذه. حيث ينبغي لنا ألا نخلط بين الموهبة أو السمات الشخصية، ومسببات الأمراض أو الأمراض. وعلى وجه التحديد، يوفر اختبار الحمض النووي المتعلق بالصحة الخاص بنا تقريرًا حصريًا عن الصحة. يبين بالتفصيل العديد من الأمراض ويكون مصحوبًا بمعلومات عن توافق الأدوية.

مع اختبار الحمض النووي المتعلق بالصحة الخاص بشركة 24جينتكس، يمكنك الحصول على نظرة عامة على عدد كبير من مسببات الأمراض بسعر معقول. فبفضل هذه الاختبارات وباعتبارنا مستشارًا جينيًا، يمكننا أن نكون نهجًا قيّمًا لفهم جيناتك. وإذا كنت تحتاج إلى تشخيص مرضًا محددًا، فهناك اختبارات حمض نووي تحلل الجين أو الجينات بأكمله/بأكملها المسؤول/المسؤولة عن هذا المرض أو النمط الظاهري. وتصلح هذه الاختبارات أيضَا للاستخدام السريري. فإذا كان لديك تاريخًا عائليًا لمرض ما، ننصحك باستشارة طبيبك أو اختصاصي الجينات الخاص بك من أجل النظر في الحاجة إلى إجراء مثل هذا الاختبار.

من خلال معرفتنا للحمض النووي، يمكننا الوقاية من انتقال العديد من الأمراض أحادية الجين إلى أطفالنا في المستقبل.

ربما تكون بعض من هذه الأمراض موجودة في جيناتنا ولم تظهر بوضوح فينا. ولكن من الممكن أن تظهر بوضوح في أطفالنا وأحفادنا. فمع اختبار الحمض النووي المتعلق بالصحة، يمكننا تحديد العديد منها والتعامل معها وفقًا لذلك. وبالإضافة إلى ذلك، هناك تقنيات لمنع انتقال بعض من هذه الأمراض إلى ذريتنا.

ولكن، يمكن أن يكون امتلاكنا لمعلوماتنا الجينية الخطوة الأولى نحو الطب الشخصي. وينبغي لكل شخص أن يتلقى العلاجات الطبية بطريقة مختلفة. فربما تكون الأدوية الفعالة للغاية بالنسبة لبعض الأشخاص غير فعالة بالنسبة للآخرين. ويكمن أحد مفاتيح فك رموز معرفة ما هي العلاجات الأفضل لكل شخص في جيناته. ويشتمل اختبار الحمض النووي المتعلق بالصحة الخاص بنا على بيانات عن الاستعداد الجيني لعشرات من الأدوية. وبالتالي، يمكنه أن يساعد طبيبك على وصف الأدوية الأنسب لك. وتُعتبر أهمية وجود مستشارًا جينيًا مثل شركة 24جينتكس أمرَا ضروريًا بالنسبة لتحليلك الجيني والطب الشخصي الخاص بك.

تُعتبر اختبارات الحمض النووي الخاصة بشركة 24جينتكس اختبارات وقائية.

حيث نقوم بإجراء الاختبارات من خلال تحليل جزءً من المتغيرات الجينية للكائن العضوي (أي حوالي 700,000 متغير من إجمالي 3.2 مليار متغير). وبالتالي، ليس لديها صلاحية سريرية أو تشخيصية. ولا يعني أن يكون لديك استعدادًا للمعاناة من مرض ما أو مسبب لمرض ما بأنك ستعاني منه بالتأكيد. حيث تلعب العديد من العوامل الأخرى الخارجية (البيئية) ونمط الحياة دورًا في ذلك. وبالمثل، فقد تُصاب بمرض لا يتم الإشارة إلى استعدادك له. وعلاوةً على ذلك، فقد تكون هناك طفرات في أقاليم الجينات لا نقوم بتحليلها. ولهذا السبب، فنحن نوصي دائمًا في شركة 24جينتكس باستشارة أحد الأخصائيين الطبيين أو المتخصصين في علم الجينات من أجل التعمق في مناطق مُحددة، ولاسيما عندما لا يكون هناك تاريخًا عائليًا لذلك. ومن أجل القيام باختبار حمض نووي تشخيصي في حال أوصى الأخصائيون الطبيون بذلك.

يمكنك قراءة المزيد…

ماذا ستجد في التقرير عن الصحة الخاص بشركة 24جينتكس؟

نحن نحلل استعدادك الجيني إلى آلاف من الأمراض، والتي يتم تجميعها في الأنواع التالية:

الأمراض المعقدة: GWAS

بحكم التعريف، تُعرّف الأمراض المعقدة بأنها الأمراض التي يتأثر تطورها بعوامل متعددة. الجينات الوراثية ليست سوى جزء واحد فقط والعوامل الأخرى، المعروفة باسم العوامل البيئية، مثل نمط الحياة، والنظام الغذائي، والمكان الذي نعيش فيه، ومستوى الإجهاد اليومي، والعمر، وما إلى ذلك، يمكن أن يكون لها تأثير لا يقل أهمية أو حتى أكبر من تأثير جيناتنا.

في هذا القسم، سنقوم فقط بتضمين الأمراض المعقدة التي تم تحليلها باستخدام منهجية GWAS (دراسات الارتباط على مستوى الجينوم)، أي التحليل الإحصائي الحيوي، والتي أشرنا إليها بالفعل في قسم “المنهجية”.

في هذه الأمراض، تعتمد المعلومات التي سنحصل عليها على المقارنة مع متوسط عدد السكان. لذلك، ستشير نتيجتك إلى ما إذا كنت أكثر أو متساوياً أو أقل استعداداً من متوسط السكان. عادة، سنشير إلى أن لديك استعدادًا وراثيًا أعلى من المتوسط إذا كنت ضمن الـ 10% من السكان الذين لديهم أعلى استعداد لهذا المرض، وأقل إذا كنت ضمن الـ 10% من السكان الذين لديهم أقل استعداد. نذكرك، كما سبق أن أشرنا في هذا التقرير، أن وجود أو عدم وجود استعداد للإصابة بالمرض لا يعني أنك ستعاني من المرض أو أنك خالٍ منه، حيث أن هناك عوامل أخرى كثيرة لها تأثير. علاوة على ذلك، من الشائع أن يكون لديك استعداد أعلى من المتوسط بنسبة تتراوح بين 10 و20% من الأمراض التي تم تحليلها.

ولتسهيل فهم المعلومات، قمنا بتصنيف هذه الأمراض حسب التخصصات الطبية أو مناطق الجسم.

  • الجهاز العصبي
  • الجهاز الدوري
  • الجهاز الهضمي
  • الجهاز العضلي الهيكلي
  • الغدد الصماء
  • الجهاز البولي التناسلي
  • الأمراض الجلدية
  • أمراض أخرى

الأمراض المعقدة: الطفرات المسببة للأورام

En este apartado seguimos analizando enfermedades complejas, es decir, multifactoriales, en las que

وتشترك العوامل الوراثية والبيئية على حد سواء، ولكن الفرق مع القسم السابق هو أننا نعتمد على اكتشاف الطفرات في علامة أو أكثر من علامات جين واحد أو أكثر (تحليل أحادي المتغير أو متعدد المتغيرات، كما هو موضح في قسم “المنهجية”). تحدد هذه الطفرات في حد ذاتها بالفعل الاستعداد الوراثي للمعاناة من المرض، دون أي مقارنة مع السكان. لذلك، في نتائج هذه الأمراض، نخبرك ما إذا كنا قد وجدنا طفرات من المحتمل أن تكون مسببة للأمراض أم لا، ولا نجري مقارنات مع السكان. في هذا القسم، نعتبر الطفرات المسببة للأمراض التي تم جمعها في قاعدة بيانات ClinVar مسببة للأمراض.

وبالنظر إلى أنه في هذا النوع من الأمراض، يمكن أن تؤدي نفس الطفرات أو الطفرات المختلفة في نفس الجين إلى أمراض مختلفة، في هذا القسم يتم تنظيم الصفات حسب الجين وليس حسب المرض.

الأمراض المعقدة: أمراض معقدة أخرى

ندرج في هذا القسم الأمراض المعقدة، التي يتم تحليلها من خلال الكشف عن الطفرات في واحد أو أكثر من الواسمات لجين واحد أو أكثر (تحليل أحادي المتغير أو متعدد المتغيرات) ولكنها لا ترتبط بعمليات الأورام. أي أنها تشترك في نفس المنهجية المتبعة في القسم السابق ولكنها ليست أمراضاً مرتبطة بالسرطان. وكما في الحالات السابقة، فهي أمراض معقدة، وبالتالي فهي متعددة العوامل.

الفيروسات والبكتيريا والفطريات

تلعب الوراثة دورًا مهمًا في العلاقة بين الفيروسات والبكتيريا والفطريات والأمراض التي يمكن أن تسببها. أي أن جيناتك قد تشير إلى قابلية أكبر أو مقاومة أكبر للعدوى الفيروسية أو البكتيرية أو الفطرية. باستخدام جميع أنواع المنهجيات التي نستخدمها (GWAS أو متعدد المتغيرات أو أحادي المتغير)، سنعلمك في هذا القسم باستعدادك الوراثي للإصابة بأمراض معدية متعددة، مثل السل أو كوفيد أو الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية أو الهربس وغيرها، وحتى خطر تفاقم بعضها.

الحساسية وعدم التحمل

في هذا القسم، نقوم بتحليل سلسلة من حالات عدم التحمل والحساسية في مجالات الغذاء والأمراض الجلدية والجهاز التنفسي، ونخبرك إذا كنت مهيأً وراثياً للمعاناة منها. يمكنك بمساعدة أخصائي الصحة اتخاذ التدابير المناسبة لمحاولة تجنبها أو تعديل أعراضها وتحسين صحتك بمساعدة أخصائي الصحة. في القسم الخاص بالحساسية وعدم التحمل نستخدم 3 منهجيات خاصة بنا، لذا فإن نتيجة كل سمة من سماتك التي تم تحليلها تعتمد على المنهجية المحددة التي استخدمناها.

المؤشرات الحيوية وغيرها

تتأثر بعض المعايير الفسيولوجية، مثل مستويات الكوليسترول أو الدهون الثلاثية أو كثافة العظام أو عدد خلايا الدم البيضاء أو الصفائح الدموية أو العدلات وغيرها الكثير، بالحمض النووي الخاص بك، والذي يحدد ميلك المحتمل لوجود مؤشرات غير طبيعية.

في هذا القسم نستخدم في هذا القسم منهجية GWAS حصرياً، حيث ستشير النتائج إلى ما إذا كنت أكثر أو متساوياً أو أقل استعداداً من متوسط السكان للحصول على مستويات غير طبيعية من كل متغير.

علم الوراثة الدوائية

قد يعمل نفس الدواء بشكل مختلف لدى أشخاص مختلفين، ويعتمد بعض هذا التأثير المحتمل على حمضك النووي. وبعبارة أخرى، قد تؤثر جيناتك الوراثية على استجابتك لأنواع مختلفة من الأدوية، من حيث السمية أو الفعالية أو الأيض أو الجرعة المطلوبة.

في هذا القسم، من خلال تحليل المتغير الواحد والمتغيرات المتعددة، ندرس استعداد جسمك الوراثي للاستجابة بطريقة أو بأخرى لأدوية معينة.

الأمراض الوراثية: الوراثة

لا تتأثر الأمراض الوراثية، على عكس الأمراض المعقدة، بالعوامل البيئية. فالحمض النووي هو العامل الوحيد الذي يؤثر على الإصابة بها من عدمه. نبحث في هذا القسم، لكل مرض من الأمراض التي نقوم بتحليلها، عن الطفرات المسببة للأمراض، أو طفرات القابلية للإصابة بها، والتي تم الإبلاغ عنها في أهم قواعد البيانات الوراثية في جميع أنحاء العالم، وخاصة OMIM و ClinVar، والتي ارتبطت بهذه الأمراض.

معظم الأمراض المدرجة في هذا القسم يمكن تصنيفها ضمن ما يسمى “الأمراض النادرة”، وكما ذكرنا فإن نمط الحياة أو العوامل الخارجية الأخرى لا تؤثر على إمكانية الإصابة بهذه الأمراض، بل إن الحمض النووي فقط له تأثير. بالإضافة إلى ذلك، نذكركم بأن الطفرات المصاحبة للمرض يمكن أن تتسبب في تطوره أو عدم تطوره، وإذا تطور بالفعل، فإنه يتطور بكثافة مختلفة، وفقًا لمفهومي الاختراق والتعبير اللذين وصفناهما سابقًا في هذه المقدمة.

إن الأمراض الوراثية، كما يوحي اسمها، عرضة للانتقال إلى ذريتك. وفي هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى أن وجود طفرة مسببة للمرض تهيئ للإصابة بمرض ما لا يعني دائمًا الإصابة به، فقد تحدث حالتان

  • أن تكون حاملًا للمرض وتصاب بالمرض أيضًا.
  • أن تكون حاملًا للمرض (وهو ما يحدث دائمًا عند وجود الطفرة المسببة للمرض)، ولكن لا تتطور. في هذه الحالة، على الرغم من عدم تطور المرض، يمكن أن تنتقل الطفرة المسببة للمرض إلى النسل، وبالتالي الاستعداد للمرض. كما يعتمد الاحتمال الأكبر أو الأقل لوراثة الطفرة المسببة للمرض في النسل على الجينات الوراثية للوالد الآخر. وبالتالي فإن هذه المعلومات ذات قيمة كبيرة.

معظم هذه الأمراض أحادية الوراثة، مما يعني أن طفرة واحدة أو عدة طفرات في جين واحد هي المسؤولة عن الاستعداد للإصابة بمرض معين.

لا تصلح الاختبارات الجينية الخاصة بشركة 24جينتكس للاستخدام السريري أو التشخيصي. ومع ذلك، إذا اعتبر طبيبك بأن وجود طفرة ما في تقاريرك ذو صلة، فإن الممارسة المعتادة هي وصف اختبار تشخيصي مُحدد لإثبات وجود تلك الطفرات.

هذه هي بعض الأمراض التي ستجدها في تقريرك:

Alopecia areata Kabuki Syndrome 1
Intracranial aneurysm Leigh Syndrome
Rheumatoid arthritis Leopard Syndrome 1
Asthma (childhood onset) Leukoencephalopathy With Vanishing White Matter
Chronic bronchitis and chronic obstructive pulmonary disease Lissencephaly 1
Breast cancer Loeys-Dietz Syndrome 2
Non-melanoma skin cancer Long Qt Syndrome 1
Prostate cancer Maple Syrup Urine Disease
Prostate cancer aggressiveness Maturity-Onset Diabetes Of The Young, Type 2
Prostate cancer (early onset) Maturity-Onset Diabetes Of The Young, Type 3
Bladder cancer Meckel Syndrome, Type 3
Upper aerodigestive tract cancers Mental Retardation And Microcephaly With Pontine And Cerebellar Hypoplasia
Basal cell carcinoma Metachromatic Leukodystrophy
Squamous cell carcinoma Methylmalonic Aciduria And Homocystinuria, Cblc Type
Motion sickness Methylmalonic Aciduria, Cbla Type
Primary biliary cirrhosis Methylmalonic Aciduria, Cblb Type
Age-related macular degeneration Mitochondrial Complex Iii Deficiency, Nuclear Type 1
Conduct disorder Mucopolysaccharidosis Type Vi
Type 1 diabetes Mucopolysaccharidosis, Type Vii
Type 1 diabetes nephropathy Mucopolysaccharidosis, Type Iiia
Type 1 diabetes autoantibodies Mucopolysaccharidosis, Type Iiib
Type 2 diabetes Mucopolysaccharidosis, Type Iva
Endometriosis Muscular Dystrophy-Dystroglycanopathy (Congenital With Brain And Eye Anomalies), Type A, 1
Celiac disease Myopathy, Myofibrillar, 1
Alzheimer’s disease (late onset) Myopathy, Centronuclear, X-Linked
Coronary heart disease Myopathy Centronuclear
Parkinson’s disease Nemaline Myopathy 2
Multiple sclerosis Cystinosis, Nephropathic
Systemic sclerosis Niemann-Pick Disease, Type C1
Schizophrenia Niemann-Pick Disease, Type A
Glioma Niemann-Pick Disease, Type B
Hypothyroidism Noonan Syndrome 1
Myocardial infarction (early onset) Noonan Syndrome-Like Disorder With Or Without Juvenile Myelomonocytic Leukemia
Chronic lymphocytic leukemia Noonan Syndrome 4
Hodgkin’s lymphoma Obesity Due To Melanocortin 4 Receptor Deficiency
Diffuse large B cell lymphoma Albinism, Oculocutaneous, Type Ib
Follicular lymphoma Osteogenesis Imperfecta, Type Iii
Myasthenia gravis Diabetes Mellitus, Permanent Neonatal
Multiple myeloma Pitt-Hopkins Syndrome
Neuroblastoma Polymicrogyria, Bilateral Frontoparietal
Osteosarcoma Microcephaly 3, Primary, Autosomal Recessive
Psoriasis Microcephaly 5, Primary, Autosomal Recessive
Allergic sensitization MICROCEPHALY 9, PRIMARY, AUTOSOMAL RECESSIVE; MCPH9
Testicular germ cell tumor Retinitis Pigmentosa
Wilms tumor Rubinstein-Taybi Syndrome 1
Vitiligo Sotos Syndrome 1
17-Beta Hydroxysteroid Dehydrogenase Iii Deficiency Supravalvular Aortic Stenosis
3-Methylcrotonyl-Coa Carboxylase 1 Deficiency Tay-Sachs Disease
3-Methylcrotonyl-Coa Carboxylase 2 Deficiency Tuberous Sclerosis 1
Aarskog-Scott Syndrome Tuberous Sclerosis 2
Achromatopsia 2 Albinism, Oculocutaneous, Type Ia
Leukemia, Acute Myeloid Tyrosinemia, Type I
Adrenoleukodystrophy Usher Syndrome, Type I
Hypophosphatasia, Adult Usher Syndrome, Type Id
Allan-Herndon-Dudley Syndrome Usher Syndrome, Type If
Alpha-1-Antitrypsin Deficiency Usher Syndrome, Type Iia
Amyloidosis, Hereditary, Transthyretin-Related Usher Syndrome, Type Iic
Anemia, Nonspherocytic Hemolytic, Due To G6Pd Deficiency Usher Syndrome, Type Iid
Angelman Syndrome Usher Syndrome, Type Iiia
Antithrombin Iii Deficiency Acyl-Coa Dehydrogenase, Very Long-Chain, Deficiency Of
Arrhythmogenic Right Ventricular Dysplasia, Familial, 10 Weaver Syndrome
Auriculocondylar Syndrome 1 Wilson Disease
Hypophosphatemic Rickets, Autosomal Dominant Agammaglobulinemia, X-Linked
Bardet-Biedl Syndrome 1 Severe Combined Immunodeficiency, X-Linked
Muscular Dystrophy, Becker Type Adiponectin levels
Seizures, Benign Familial Neonatal, 1 Alcoholism (alcohol dependence factor score)
Beta-Thalassemia Androgen levels
Bloom Syndrome Aortic root size
Brugada Syndrome 1 Beta-2 microglubulin plasma levels
Cardiofaciocutaneous Syndrome 1 Bilirubin levels
Cardiofaciocutaneous Syndrome 1 Bone mineral density
Cardiomyopathy, Dilated, 1S C-reactive protein
Cardiomyopathy, Familial Hypertrophic, 1 Calcium levels
Ceroid Lipofuscinosis, Neuronal, 1 Dehydroepiandrosterone sulphate levels
CEROID LIPOFUSCINOSIS, NEURONAL, 2; CLN2 Eosinophil counts
Ceroid Lipofuscinosis, Neuronal, 7 Spirometric measure of pulmonary function (Forced vital capacity)
Charcot-Marie-Tooth Disease, Type 4C Glycated hemoglobin levels
Chondrodysplasia Punctata 1, X-Linked Recessive Glycerophospholipid levels
Granulomatous Disease, Chronic, X-Linked Heart rate
Adrenal Hypoplasia, Congenital Homocysteine levels
Retinitis Pigmentosa 39 IgE levels
Night Blindness, Congenital Stationary, Type 1C Liver enzyme levels (gamma-glutamyl transferase)
Cornelia De Lange Syndrome 1 Liver enzyme levels
Costello Syndrome Magnesium levels
Cystic Fibrosis Menopause (age at onset)
Danon Disease Monocyte count
DEAFNESS, AUTOSOMAL RECESSIVE 12; DFNB12 Neutrophil count
Deafness, Autosomal Recessive 1A Phospholipid levels (plasma)
Deafness, Autosomal Recessive 31 Phosphorus levels
Deafness, Autosomal Recessive 7 Plasma omega-6 polyunsaturated fatty acid levels (dihomo-gamma-linolenic acid)
Deafness, Autosomal Recessive 9 Platelet count
Mannosidosis, Alpha B, Lysosomal Red blood cell count
Cardiomyopathy, Dilated, 1A Resting heart rate
Dubin-Johnson Syndrome Serum albumin level
Epileptic Encephalopathy, Early Infantile, 2 Serum total protein level
Emery-Dreifuss Muscular Dystrophy 1, X-Linked Sex hormone levels
Myoclonic Epilepsy Of Lafora Smoking behavior
Erythrocytosis, Familial, 2 Thyroid hormone levels
Fabry Disease Uric acid levels
Familial Adenomatous Polyposis 1 Urinary uromodulin levels
Cardiomyopathy, Familial Hypertrophic, 2 Vitamin B levels in ischemic stroke
Familial Mediterranean Fever White blood cell count
Thyroid Carcinoma, Familial Medullary APC: colorectal and pancreatic cancer
Fanconi Anemia, Complementation Group A ATM: breast cancer
Fanconi Anemia, Complementation Group O BARD1: breast cancer
Nephrotic Syndrome, Type 1 BRCA1: breast and ovarian cancer
Gaucher Disease, Type I BRCA2: breast and ovarian cancer
Glycogen Storage Disease Ib BRIP1: breast cancer
Glut1 Deficiency Syndrome 1 CDH1: breast and gastric cancer
Glutaric Acidemia I CDKN2A: pancreatic cancer
Multiple Acyl-Coa Dehydrogenase Deficiency CHEK2: breast and colorectal cancer
Glycogen Storage Disease Ia MLH1: Lynch syndrome
Glycogen Storage Disease Ii MSH2: Lynch syndrome and colorectal cancer
Hemophagocytic Lymphohistiocytosis, Familial, 2 MSH6: Lynch syndrome and colorectal cancer
Hermansky-Pudlak Syndrome 3 MUTYH: MYH-associated polyposis and colorectal cancer
Histiocytosis-Lymphadenopathy Plus Syndrome PALB2: breast and pancreatic cancer
Ectodermal Dysplasia 1, Hypohidrotic, X-Linked PMS2: Lynch syndrome and colorectal cancer
Jervell And Lange-Nielsen Syndrome 1 PTEN: breast, uterine and colorectal cancer
Joubert Syndrome 10 RAD51C: ovarian cancer
Joubert Syndrome 14 RAD51D: ovarian cancer
Joubert Syndrome 16 SDHB: gastric cancer
Joubert Syndrome 3 SMAD4: juvenile polyposis syndrome and colorectal cancer
Joubert Syndrome 5 TP53: Li-Fraumeni syndrome, breast cancer and more
Joubert Syndrome 7 VHL: Von Hippel-Lindau syndrome
Joubert Syndrome 8 RET: thyroid carcinoma
Joubert Syndrome 9  

هل أجريت بالفعل اختبارًا جينيًا آخر؟

إذا كنت قد أجريت بالفعل اختبارًا جينيًا مع شركة أخرى، يمكننا استخدام بياناتك الأولية من أجل إنشاء تقريرك الخاص بشركة 24جينتكس مع التمتع براحة عدم الاضطرار إلى إرسال عينة أخرى من الحمض النووي الخاص بك. فما عليك سوى شراء الاختبار في متجرنا، وسوف نعتني بكل شيء.

الأسئلة الشائعة

كيف يمكنني إجراء هذا الاختبار الجيني؟

إنه اختبار واضح المعالم. حيث ستتلقى مجموعة أدوات الحمض النووي من أجل أن تضع مقدارًا صغيرًا من اللعاب فيها. ويمكنك النقر هنا قبل استخدام مجموعة الأدوات. وبعد اتّباع التعليمات البسيطة، يمكنك أن تعيد إلينا العينة. ففي مختبر متخصص، سوف نستخرج الحمض النووي من اللعاب الذي أرسلته إلينا. وسنقوم بعد ذلك بعملية يمكننا فيها قراءة ما هو مكتوب في حوالي 700,000 واسمة جينية موجودة بالحمض النووي الخاص بك. وبعد تحليل معقد يقوم به جهاز كمبيوتر، تطبق خوارزمياتنا آخر الدراسات الجينية التي تولد التقرير الذي نضعه بين يديك.

مما يتكون الاختبار الجيني الخاص بشركة 24جينتكس؟

إنه اختبار بسيط للغاية. حيث سنرسل لك مجموعة أدوات إلى منزلك. ويمكنك أن تودع فيها بعض من لعابك باتباع بعض التعليمات البسيطة. وبمجرد أن نستعيد مجموعة الأدوات، سوف نستخرج الحمض النووي من الخلايا. وسوف نقرأ حوالي 700,000 من الأجزاء البوليمورفوزية أو الواسمات الجينية على أجهزة سلسلة ذات تقنية عالية. وبعد ذلك، سوف تحلل الخوارزميات التي نملكها الحمض النووي الخاص بك. وستقوم بعد ذلك بتطبيق أكثر معرفة علمية ذات صلة من أجل توليد التقارير التي تعاقدت عليها.

هل يمكنني إجراء تغييرات جذرية على رعايتي الصحية من تلقاء نفسي بسبب نتائج هذا الاختبار؟

توفر تقاريرنا بيانات عن الاستعدادات الجينية لجسمك. ولكن هناك العديد من العوامل الخارجية أو العوامل البيئية أو العادات الأخرى التي تؤثر عليه. ولهذا السبب، نعتبر بأن تقاريرنا وقائية وليست تشخيصية. وتكون توصياتنا دائما هي استشارة الأخصائيين الطبيين فيما يتعلق بأي شكوك قد تنشأ عن تقريرك الجيني. وبالتالي، تكون الإجابة لا. وسيكون من الأفضل عدم إجراء أية تغييرات جوهرية دون وجود صلاحية مهنية.

هل هذا الاختبار متوفر في بلدي؟

نحن نشحن مجموعة أدوات الحمض النووي الخاصة بنا إلى أي بلد في العالم. ويمكنك اختيار إعادة الشحنة عن طريق البريد (يجب عليك إرساله إلينا) أو عن طريق السحب السريع (قد يكون له تكلفةً إضافيةً اعتمادًا على المنتج والبلد). حيث نمتلك العديد من المستودعات حول العالم حتى نتمكن من شحن طلبك من أقرب مكان ممكن. وتتميز الولايات المتحدة الأمريكية أو إسبانيا أو فرنسا دائمًا بتكلفة إعادة شحن مجانية. وبالإضافة إلى ذلك، تتمتع بعض من حزمنا بالتوصيل السريع المجاني في جميع أنحاء العالم.

هل جميع الاختبارات الجينية لها نفس الجودة؟

من المحتمل أن تكون اختبارنا الجيني الاختبار الأكثر اكتمالاً والأعلى جودةً في السوق.

ومن ناحية أخرى، يجب علينا أن نأخذ جودة التكنولوجيا المُستخدمة في سلسلة الحمض النووي بعين الاعتبار. بدءً من مجموعة أدوات أخذ عينة من اللعاب إلى أجهزة السلسلة. ففي شركة 24جينتكس، نستخدم أفصل تكنولوجيا للسلسلة نحصل عليها من شركة إليومينا في أوروبا. ونتيجة لذلك، يكون كل مكون من المكونات المُستخدمة في خدماتنا بأنه بأعلى جودة متاحة في السوق.

ومن ناحية أخرى، هناك جودة وكمية المعلومات التي يمكننا تقديمها في تقاريرنا. فعلى سبيل المثال، نحن الشركة الوحيدة التي تقدم 7 تقارير مختلفة من اختبار جيني. وهذه هي تقاريرنا: وهي تقارير عن الأسلاف، وعلم الجينات الغذائي، والصحة، وعلم الصيدلة الجيني، والموهبة والشخصية، والعناية بالبشرة، والرياضات. ويُعتبر كل واحد منها مقياسًا مرجعيًا في القسم لجودة وكمية المعلومات التي يتم توفيرها. فعلى سبيل المثال، نحن الوحيدون القادرون على إظهار البيانات المتعلقة بالاستدلالات البيولوجية والأمراض المعقدة، وتطبيق الخوارزميات المختلفة اعتمادًا على نوع وعرقية عملائنا.

باختصار، يمكننا القول بأن اختباراتنا الجينية تسبق الاختبارات الجينية الأخرى المتوفرة في السوق بسنتين.

 

هل يعتمد الأمر كله على جيناتي؟

لا، حيث يستجيب الجسم لسلسلة كاملة من عوامل التكييف. ومن المؤكد أن جيناتنا معلمة مهمة. ولكن يؤثر نمط الحياة مثل التمارين الرياضية والحمية الغذائية، والعديد من الظروف الأخرى على أجسامنا. ولا شك أن معرفة نفسك جيدًا ستساعدك على أن تتعامل مع جسمك بالطريقة الأنسب. وهذا ما يمكنك الحصول عليه من التركيبة الجينية، وهو المزيد من المعرفة بالنسبة لك وبالنسبة للأخصائيين الذين يعتنون بصحتك.

لماذا يُعتبر الاختبار الجيني المُتعلق بالوقاية الصحية هذا أفضل من الاختبارات الأخرى؟

تُعتبر الاختبارات الجينية الخاصة بشركة 24جينتكس أفضل اختبارات في فئتها نظرًا لكمية المعلومات وجودتها. فما عليك سوى مقارنة عدد أقسام اختبارنا بأي عدد من أقسام الاختبارات الأخرى في السوق، وسترى بأننا نوفر بيانات أكثر بكثير. ولا تقتصر البيانات على الأمراض فحسب، ولكنها توفر أيضًا الاستعدادات للاستدلال البيولوجي، والمؤشرات البيولوجية، وعلم الصيدلة الجيني، ومعلومات أكثر بكثير ذات صلة برعايتك الصحية، فهي بيانات ليست لدى باقي اختبارات الصحة الجينية في السوق. وبالإضافة إلى ذلك تسبق خوارزمياتنا باقي الخوارزميات لأننا نطبق أبحاثًا مُثبت صحتها علميًا أكثر من الأبحاث الأخرى، ونطبقها بشكل أكثر ذكاءً. فعلى سبيل المثال، تختار خوارزميتنا أي من الدراسات تنطبق عليك اعتمادًا على ما إذا كنت ذكرًا أم أنثى، وهذا فقط إذا كانت الدراسة مُثبت صحتها في مجتمع إحصائي مشابهًا لمجتمعك الإحصائي (آسيوية، أوروبية، وما إلى ذلك). ولنفترض أن هناك العديد من الدراسات المُوحدة عن نفس مسبب المرض، حينذاك تكون خوارزميتنا قادرة على دمجها لنقدم لك أكثر المعلومات الجينية الشخصية القيّمة والمكتملة من أجل استفادة أطبائك منها. وإذا كنت تريد معرفة جميع الأسباب وراء اعتبار اختباراتنا الجينية الاختبارات الأفضل في السوق، يمكنك النقر هنا.

إلى ماذا يستند هذه الاختبار؟

يستند هذا الاختبار إلى الآلاف من الدراسات الجينية المُعترف بها والمقبولة دوليًا من قبل المجتمع العلمي. فعندما يكون هناك مستوى معين من الإجماع على الدراسات العلمية، يتم نشرها في قواعد بيانات مُحددة من خلال المؤسسات أو المنظمات العلمية. حيث يتم تنفيذ تقاريرنا الجينية من خلال تطبيق هذه الدراسات على البيانات الجينية لكل عميل. ويتم القيام بذلك باستخدام خوارزمية مُعقدة تطورها شركة 24جينتكس.

ما العائد علي من الفحص الصحي؟

سوف نرسل لك تقريرًا مُفصّلاً وشخصيًا على عنوان البريد الإلكتروني الذي وفرته لنا عند تسجيلك لمجموعة أدوات الحمض النووي الخاصة بك. وبالإضافة إلى ذلك، يمكننا أن نرسل لك، عند الطلب، وفي أي وقت وليس فقط عندما تقدم طلبك، الملف الإلكتروني للبيانات الأولية الخاص بك الذي يحتوي على خريطتك الجينية.

ما الذي يمكنني أن أفعله من أجل مواصلة تحديث تقريري؟

عندما نصمم ميزة جديدة من أجل إدراجها في أحد تقاريرنا، نقوم بإجراء اختبارات متنوعة قبل نشرها. وعندما يحين الوقت، سوف نعلمك بها من خلال قنوات الاتصال لدينا.

من الذي يمكنه إجراء هذا الاختبار؟

يمكن لأي شخص، بغض النظر عن عمره، إجراء اختبارنا الجيني. ومع ذلك، إذا كان سيتم إجراء الاختبار على طفل رضيع أو على شخص مسن، يمكنك أن تحدد لنا ذلك عند تقديم طلبك. حيث سنرسل لك مجموعة أدوات خاصة تسهّل سحب العينة من اللعاب. وفي حالة القاصرين، يلزم الحصول على إذن من الوالد أو ولي الأمر؟

هل يصلح هذا الاختبار للاستخدام السريري أو التشخيصي؟

لا، فهذا الاختبار غير صالح للاستخدام السريري أو التشخيصي. ومع ذلك، إذا كان طبيبك يرى بأن هناك صلة بين طفرة ما منعكسة في تقريرنا بصحتك، فإنه قد يصف لك إجراء اختبارًا صالحًا من الناحية السريرية من أجل التأكيد على مسبب المرض المشكوك فيه. حيث تعتبر اختبارات شركة 24جينتكس اختبارات وقائية، والغرض الأساسي منها هو تنبيهك بمشكلاتك الجينية التي عادةً ما يتم تجاهلها.

إذا كان تقريري يفيد بأن لديَّ استعداد جيني عالي للمعاناة من مرض معيّن، هل هذا يعني بأنني سأعاني منه قريبًا أو لاحقًا.

نحن كأشخاص نتأثر بتركيبتنا وتجاربنا.

بصرف النظر عن جيناتك، تؤثر العديد من العوامل البيئية والداخلية على ما إذا كنت ستُصاب بمرض ما أم لا. لذا، فقد تكون عرضةً للإصابة بمسبب لمرض ما وألا تُصاب به أبدًا بسبب المشاكل البيئية، العادات الصحية، نمط الحياة… ولكن ربما لا يكون لديك أيضًا استعدادًا للإصابة بمرض ما وتعاني منه في مرحلة ما من حياتك.

علاوةً على ذلك، اعتمادًا على علم الأمراض، يمكن أن يكون للتركيبة الجينية تأثيرًا أكبر أو أقل على بداية مرض ما أو تطوره.

تسمح المعرفة بتركيبتنا الجينية للأخصائيين الصحيين بتنفيذ عملهم وهم لديهم قدر أكبر بكثير من المعلومات. كما تتيح تصميم خطط للوقاية يمكنها أن تحدث فرقًا.

إذا كان تقريري، لسبب معين، يفيد بأنني لست مُعرضًا للإصابة به، هل هذا يعني بأنه لا توجد خطورة علىّ لإصابة به؟

معظم الأمراض لا تعتمد على جيناتنا وحدها. حيث تعتمد أيضًا على عددًا لا حصر له من العوامل الداخلية والخارجية التي يمكن أن تتسبب فيها. وبالإضافة إلى ذلك، يمتلك اختبارنا معلومات جزئية حول الجينوم الخاص بنا. ونحن لا نقوم بسلسلة الجينوم الخاص بك بالكامل ولكن جزء منه فقط. ومن الممكن أننا قد نكتفي بتحليل نسبة مئوية من الجينات التي قد تكون مسؤولة عن مسبب لمرض مُحدد. وهذا لا يستبعد احتمالية أنك قد تحمل طفرات أخرى مرتبطة بمسبب المرض هذا في أقاليم جينات أخرى لا نقوم بتحليلها أو لا تكون معروفة في الوقت الحالي.

هناك اختبارات جينية للاستخدام السريري أو التشخيصي تحلل جميع الجينات المسؤولة عن مسبب مرض أو مرض مُعيّن، والتي يمكن أن تصف إجراؤها خدمة طبية إذا كانت مناسبةً. وبالطبع، يجب دائمًا أخذ العوامل البيئية المتعددة بعين الاعتبار. حيث من الممكن أن يكون لهذه العوامل البيئية أيضًا درجةً عاليةً من التأثير على احتمالية الإصابة بأمراض.

لا تصلح الاختبارات الخاصة بنا للاستخدام السريري أو التشخيصي. وبالتالي، إذا كانت لديك أي شكوك، فإننا نوصيك دائمًا باستشارة أطبائك بحيث يمكنهم أن يصفوا لك إجراء الاختبارات الجينية السريرية المناسبة.

لقد أجريت عملية زرع نخاع عظمي، هل يمكن أن يؤثر ذلك على نتائج الاختبار الخاص بي؟

قد تتغير نتائج الاختبار الجيني، لذلك لا نوصيك بإجراء هذا الاختبار.

هل يعني استعدادي الجيني للمعاناة من مسببات للأمراض معينة بأن أقاربي لديهم أيضًا هذه المسببات للأمراض؟

تُعتبر التركيبة الجينية لكل شخص فريدةً من نوعها. وبالتالي، نوصيك دائمًا بأن تتشاور مع الخدمة المرجعية السريرية الخاصة بك بشأن القرارات التي يجب اتخاذها فيما يتعلق بالصحة. ومع ذلك، في التركيبة الجينية، غالبًا ما تكون العديد من الأنماط المُعبّر عنها ذات صلة بتلك الخاصة بالأقارب المُقربين. لذلك، من المتوقع أن تكون التقارير متشابهة تمامًا بينك وبينهم. ولكن، ضع في اعتبارك بأن العديد من العوامل الخارجية تؤثر على ما إذا كنت ستُصاب أم لا بمرض ما. وبالتالي، سوف تختلف احتمالية المعاناة من مرض ما فيما بين الأقارب مع اختلاف أنماط الحياة، العادات الصحية، أماكن الإقامة، وما إلى ذلك.

بعض الدراسات التي يستند إليها اختبار الحمض النووي الخاص بنا المُتعلق بالصحة.

تستند بعض الاختبارات الجينية الخاصة بشركة 24جينتكس إلى الآلاف من الدراسات البحثية الجينية التي يوافق عليها المجتمع العلمي الدولي. حيث يقوم نظامنا باختيار البحث الذي ينطبق عليك (اعتمادًا على نوعك وعرقك). فإذا كان كناك أكثر من بحث، تقوم خوارزميتنا بدمجها من أجل تزويدك بالمعلومات الأكثر فائدةً لصحتك وعافيتك. وفيما يلي بعض النماذج للأبحاث الجينية المستخدمة:

 

Logo 24g business partners

هل ترغب في أن تجلب المزيد من القيمة لعملائك من خلال تقديمك اختباراتنا الجينية إليهم؟

إذا كان لديك تعاملاً أو عيادةً أو إذا كنت تعمل في أي تخصص داخل القطاع الصحي، يمكنك زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بشركائنا وموزعينا لرؤية صيغ التعاون التي صممناها لك.

    0
    عربة
    عربة التسوق فارغة
      Calculate Shipping
      Apply Coupon